من ازدراء الأديان لازدراء الإنسان!

بقلم منير بشاى

      قوانين مكافحة ازدراء الاديان اصبحت ظاهرة منتشرة فى العالم.  ولكن عندما حاولت السلطات تطبيقها فى مصر، فكما يحدث دائما، انحرفت الفكرة عن مغزاها وتحول القانون الى مجرد صورة بغير مضمون.  والصورة ما لبثت ان انقلبت الى كابوس اصبحت الحياة معه جحيمالا يطاق.  واستمر مسلسل ازدراء الاديان، ومعه ظهرت آفة ازدراء الانسان.

      فكرة قانون ازدراء الاديان فى مصر جاءت اصلا كأداة لحماية المسيحيين من الاساءة لمقدساتهم وبالتالى حمايتهم من ارهاب الجماعات المتطرفة.  ولكن سرعان ما تحول هذا القانون من مكافحة ازدراء الاديان الى مكافحة ازدراء الاسلام، واصبح القانون سيفا مسلطا على رقاب المسيحيين من نفس الفئة التى قصد القانون حمايتهم منها.

     

مسيحيو الشرق والعالم الإسلامي

مدحت قلادة

مازالت الدماء نازفة, والضمير العالمى غائب والإرادة السياسية في موات وشعوب تتاجر بالدين وتتشدق بالإيمان !! لكنها وعلى مدار الساعة تشوه صورة إيمانها بأعمالها.

سوريا والعراق! الدولة الإسلامية بالعراق والشام استباحت حياة وشرف البشر فذبحت ونحرت وسرقت واغتصبت باسم الدين وهدمت كنائس وأديرة وتبيع البشر فى أسواق النخاسة,وقتل الآلاف وتشريد الملايين من أهل سوريا والعراق من كل الطوائف والعالم الإسلامى متفرج, ربما هومستنكر,ولكنهم-غالبا- مؤيدين إما بالقلب أو بالقول.

أما في مصر فقد دفع الأقباط فاتورة ثورة يناير وثورة يونيو على أمل دولة جديدة أساسها العدل والمساواة,وكانت النتيجة أن استفاقوا على حرق كنائسهم وبيوتهم ومصادر رزقهم فى مناحى مصر.

هل أصبحت مصر دولة الأبارتهايد والجيتو؟

كنا نتفاخر فى الزمن الغابر والماضى التليد وقت أن كنا وطناً وقبل أن نكون حلبة مصارعة دينية وساحة صراع ديوك طائفية، بأن اللورد كرومر قال: «إننى لا أعرف المصرى المسيحى من المسلم إلا إذا اتجه هذا إلى الكنيسة وذاك إلى المسجد»، وكنا نتحدى أن يعرف الغريب أو السائح ويفرق ما بين المسيحى والمسلم من الملامح أو اللون أو السحنة، بالطبع هذا التحدى قد ذاب واختفى فقد أصبحنا نفرق بالزى والدبلة والسلسلة ووشم الصليب والاسم!!، وكنا نقول ونحكى أننا عكس لبنان والعراق لا تسكن الطوائف وأصحاب الأديان فيه حبيسة مدن بعينها أو محتلة محافظات بكاملها، فنسيجنا واحد وذوباننا مكتمل ليس كذوبان الزيت المستحيل فى الماء ولكنه ذوبان السكر... إلخ، ذكريات نسمعها كما نسمع أم كلثوم ونحنّ إليها كما نحنّ لعبدالحليم وشادية، نردد ونكرر «كانت أيام، فاكر لما كنا»، ونظل نضحك على أنفسنا بالمشهد اليتيم الذى أخرجه حسن الإمام وختمه بهتاف يحيا الهلال مع الصليب كمخدر ومسكن وكاتم صوت لقنبلة طائفية زمنية ستنفجر فى أى لحظة،

أفقنا على زمن سيطرة السلفيين وجلساتهم العرفية التى هى فى الحقيقة جبرية واضطهادية ومفترية واستعراضية للقوة والتجبر، أفقنا من الغيبوبة على تهجير قسرى لعائلات وحرق بيوت وتدمير كنائس وترهيب طلبة ومدرسين وعمال مسيحيين، قصة حب خايبة طرفاها مسيحى ومسلمة تندلع على إثرها المظاهرات وتُحرق البيوت والحقول (طبعاً المسيحية)، شير فيسبوك من شاب خارج البلاد فتنتفض القرية عن بكرة أبيها لتهجير كل العائلة قسرياً، وفيهم الأب المقعد والأم المكلومة اللذان تجاوزا الثمانين عاماً،

نقلاً عن المشهد

أستنكر مدحت قلادة رئيس أتحاد المنظمات القبطية بأوربا تهجير عائلة قبطية فى مركز الفشن ببنى سويف بسبب قيام أحد الأقباط بنشر صور مسيئة للدين الأسلامى على موقع التواصل الأجتماعى فيس بوك قائلاً"مسلسل تهجير الاقباط ماذلا مستمر رغم تغير الأنظمة" .

وأضاف قلادة فى تصريح خاص لـ"المشهد" أن الرئيس السيسى  قال الاقباط جزء لا يتجزاء من هذا الوطن وانهم لهم كافة الحقوق وعليهم كافة الوجبات وهذا لن يحدث ,متسائلًا كيف يتم تهجيرعائلة قبطية فى عهد الرئيس السيسى دون الأحتكام الى القانون ,هل ماذلات غياب دولة القانون قائمة  بالنسبة للاقباط .

وأردف قلادة أن يوجد اشخاص فى الحكومة تنصف السلفيين على الأقباط وتحقق مطالبهم رغم انها تتنافى مع دولة القانون التى طالما حلمنا بها فى عهد رئيس منتخب,مشيراَ أننا نسعى بشتى الطرق التواصل مع الرئيس لتوصيل غضب وشكوى الأقباط الذين يعانون من الجماعات الأرهابية وذراعهم المسلح السلفيين على حد قوله.

وتابع قلادة أن  حوادث التهجير والأعتداء على الأقباط فى عهد الرئيس السيسى ازدادت بشكل ملحوظ ,مؤكدًا أن الرئيس السيسى طالب بتجديد الخطاب الدينى ورفع روح الوحدة الوطنية لكن سرعان ما أنجرفت أحلامه فى أيدى متطرفه تبعثر احلامة أرضاً .

وطالب قلادة الرئيس السيسى بتجريم الجلسات العرفية ومعاقبه المتسببين فيها والأحتكام الى القانون دون تهجير قبطى واحد

الجلسات العرفية - متى ينتهى هذا الظلم؟

بقلم منير بشاى

      فى حلقة جديدة من مسلسل الجلسات العرفية البغيض عقدت جلسة فى 24 مايو 2015 فى قرية كفر درويش مركز الفشن محافظة بنى سويف عقب اتهام قبطى يدعى ايمن يوسف توفيق يعمل بالاردن بأنه نشر صورة مسيئة لرسول الاسلام على الفيسبوك.  وقد انكر أيمن صلته بالصورة او حتى بانه يعرف كيف يستخدام الفيسبوك.  والمعروف ان ايمن امى لا يجيد القراءة والكتابة، ويعتمد على زملائه فى استخدام الفيسبوك، والمحتمل ان الفعل كيدى من آخرين.  ولكن الجلسة العرفية بحضور عدد من القيادات الامنية قضت بطرد اسرة ايمن من القرية.  وكان الشباب المتشدد قد هاجموا منازل المسيحيين فى القرية بالمولوتوف مما تسبب عن احداث تلفيات باكثر من 10 منازل.  ولولا تدخل المسلمين المعتدلين لأحرق المتشددون منزل ايمن بمن بداخله.

أسرة الشاب القبطى المتهم بإزدراء الأديان بالفشن يستغيثون بمسلمى القرية بالابقاء عليهم وعدم تهجيرهم
(كتب : فادى خليل - الاقباط اليوم)

ناشدت أسرة الشاب القبطى المتهم بإزدراء الإسلام ، بقرية كفر درويش التابعة لمركز الفشن بمحافظة بنى سويف ، العقلاء من أهالى القرية المسلمين بإعادة النظر في الحكم بتهجيرهم من القرية .

وأكد مصدر من أهالى القرية "رفض ذكر اسمه" ، في تصريح لـ"الاقباط اليوم" ، ان عمدة القرية وأحد الشيوخ المتشددين وراء إشتعال الأزمة بالتحريض ضد الأسرة القبطية ، وذلك بعد إتهام الشاب القبطى بالإساءة للإسلام علي "الفيس بوك" ، بالرعم ان الجميع يعلم انه لايجيد القراءة او الكتابة.

 

نَبِيُّ العَنْصَرَةِ والتَّجْدِيدِ

القمص أثناسيوس چورچ.

حَمَلَ يوئيل النبي روح التبكيت والتجديد؛ مذكِّرًا الشعب بالخراب الحادث وبانقطاع روح الفرح والبهجة من البشر وتهديد الأعداء لهم... ثم نادَى عليهم بالتوبة والرجوع والصراخ إلى الله.. خاصة : الكهنة وخدام المذبح والشيوخ؛ كي يتقدسوا ويصوموا وينوحوا ويصرخوا لله؛ فيرحمهم كعظيم رحمته.

وهذا ما يحتاجه عالمنا اليوم بمناداة البوق من أجل مفارقة الشر والكذب والنفاق ورفض الانقياد وراء مخادعات إبليس؛ حيث تجرﻱ كلمات يوئيل النبي أمام عيوننا الآن؛ في ازدياد الخراب والقتل والسفك والخطف والدم والحرق والجوع والحروب والإمحاء... ولاطريق أمام العالم إلا طريق الرجوع لله مخلص كل أحد؛ لأنه إله رؤوف رحيم بطيء الغضب وكثير الرأفة، وقابل إليه القرابين والتقدمات وكل سَكيب طاهر.

متى ينتهى هذا الكابوس؟

بقلم منير بشاى


      اعترف بداية ان الكتابة فى هذا الموضوع ليست امرا سهلا.  ربما هذا لأن الموضوع اكبر من ان يعالج فى مقال بهذا الحجم.  وربما لان الموضوع متشعب الجوانب يصعب حصره وعمل استراتيجية له واضحة المعالم مضمونة النتائج.  اضف الى هذا انه موضوع يمس جماعة لا ضمير لهم، ولا يمكن التنبؤ بما قد يفعلوه، فكل شىء عندهم مباح فى سبيل الوصول الى هدفهم.

      واضح اننا نتكلم عن الارهاب الذى منيت به مصر على يد جماعة الاخوان الارهابية.  وهو ليس بجديد فقد عانت منه مصر منذ قيام هذه الجماعة سنة 1928.  ولكن المعاناة ازدادت حدة فى السنوات الاربع الماضية، وتحولت بعد 30 يونيو 2013 الى حرب استهدفت رجال الجيش والشرطة والآن القضاء بالاضافة الى عدوهم التقليدى وهو الاقباط.  فإلى اين سيقودنا هذا الصراع؟  وهل هناك نهاية تظهر فى الافق لهذا الكابوس الذى تعيشه مصر يوميا؟

     

إخلاء سبيل المدرس القبطى المتهم بازدراء الأديان بالمنيا

Coptic teacher who is accused of contempt of religion is released

   

نادر شكرى

قررت محكمة استئناف بني مزار أمس إخلاء سبيل المدرس القبطي جاد يوسف المتهم بازدراء الدين بقرية الناصرية مركز بني مزار بمحافظة المنيا بكفالة 10 ألاف جنية ، وقامت الأسرة بمعاونة المحببين بدفع الكفالة للمدرس الذي ينتظر الإفراج عنه من مركز شرطة بني مزار شرط إن يضمنه ضامن قبل الإفراج حيث ذهب شقيقه خميس يوسف وراعى الكنيسة الإنجيلية لمتابعة الإفراج.  

فَنُّ التَّدْبِيرِ الرَّعَوِﻱِّ

القمص أثناسيوس چورچ.

كل تدبير رعوﻱ يخضع لمراقبة وإرشاد الروح القدس؛ وأمانة الأهداف الروحية التي تنقلنا للحياة الأفضل وللميراث السماوﻱ؛ في تدبير برهان الروح والقوة والرضائية؛ من دون غرور باطل أو حكمة بشرية.. تدبير يأتي بإرشاد الروح من أفواه القديسين؛ لتسير سفينة النجاة بسلام ويقين ورحمة غنية تفتخر على الحكم وتترفق بالضعفاء.

قاعدة التدبير في الرعاية خالية من الحيلة والاستمالة والإلتواء، ولا تشمل قصدًا خفيًا، ولا تتبع موازين ومكاييل مختلفة؛ لأنها تعالج بإستقامة أمور واقعية من واقع حال الكنيسة وممارستها اليومية، بعيدًا عن مظنة النفسنة والميول الذاتية وهوائية الصبغة "قوم نفسانيون؛ لا روح لهم" (يهو ١٩)، فتستمد محبتها وشرعيتها من الكتب المقدسة أنفاس الله؛ ومن قوانين الرسل والدسقولية وأحكام المجامع المسكونية وفكر الآباء... متوافقة مع الأصل العام لجوهر التعليم الإلهي؛ ومع مبدأ المشروعية واللياقة في القانون والتفسير الكنسي المستقيم.

 

القِدِّيسُ أثناسيوس الرَّسُوليُّ رِسَالةٌ كَوْنِيَّةٌ

القمص أثناسيوس چورچ.

كان بهي الطلعة وقور المظهر، له رؤية استنارية مؤازَرة بالنعمة، جعلت لسانه عطرًا خصيبًا، قلمه ذهبيًا متألقًا، وعقله فذًا مستنيرًا، وقلبه قلب جبار بأس، متوقد الذهن؛ حاذق المعرفة؛ وثّاب الحركة والنشاط، أضناه الجهد والتعب، وأرهقته الضيقات، لكنه انتصر بالصوم والتقوى.كرّس حياته لرسالةكونيةتحمل الإضطهاد والنفي من أجلها، لكنه لم يضطهد أحدًا قط.. يمحو الذنب بالتعليم، شارحًا الإيمان بالمحبة والإقناع. له رؤيته فى فحص اللاهوت العقيدي، يستجلي الصحيح شاهدًا بحياته الطاهرة على إيمانه الطاهر.

لم يستخدم القوة والتجريح، متفوقًا فى الدفاع عن عقيدة وحدة الجوهر، حتى أنه أُعتبرحامي الإيمان. ازدحمت كتاباته بالآيات والأسانيد الكتابية، لذا تمتع بإحترام وتقدير عالٍ في كل الكنيسة الجامعة، محسوبًا من أعظم قديسي العالم.

الرئيس التقليدى والرئيس البطل!

بقلم منير بشاى

       لم ينتخب الشعب المصرى الرئيس السيسىليكون، مثل من سبقوه، رئيسا تقليديا لمصر.  انتخبه الشعب لأنه كان بطلا، ودوره البطولى لم ينته بعد طرده للاخوان من الحكم.  هناك قضايا مصيرية تنتظر تدخله وتحتاج الى حسم وحزم الابطال.  هناك حاجة لفرض هيبة الدولة على البلطجية فى قرى الصعيد، وتجديد الخطاب الدينى، وارساء قواعد العدل للجميع دون تمييز.  ولكن دعنى اكون صريحا فان الامور لا تطمئن فى بعض هذه الاماكن.  وهذا ليس فقط نتيجةاعتداءات البلطجية فهذا متوقع.  ولكن الخطير فى الأمر ان هناك تجاوزات من عناصر الامن المحلى الذى كان يجب ان يحمى فاذ به هو الذى يهدد.

       فى 25 يناير 2011 ثار الشعب المصرى واسقط الديكتاتورية السياسية.  وعندما ركب الاخوان الثورة الوليدة، وحكموا مصر عاما هو الاسوأ والأسود فى تاريخ مصر، تمرد الشعب على ديكتاتورية الدين الذى كان يهدد بحكم مصر خلال ال 500 سنة القادمة.  وفى 30 يونيو 2013 خرج اكثر من 30 مليون مصرى يمثلون اطياف الشعب الى شوارع مصر وميادينها مطالبين الاخوان ان يرحلوا.

      

نحن لا نعرف التصفيق

                     مدحت قلادة

كان أحد الرؤساء العرب ومعه وزير الدفاع ووزير الداخلية وقام وزير الدفاع باطلاق ثلاثة طلقات كانت النتيجة سقوط ثلاثة من الطيور هلل المجتمعون الله اكبر مادحين وزير الدفاع وعلى نفس الطريقة قام وزير الداخلية باطلاق 3 رصاصات كانت النتيجة سقوط ثلاثة من الطيور وهلل الجميع ممتدحين وزير الداخلية مهللين الله اكبر..وقام الرئيس وقذف 12 رصاصة وللاسف لم يسقط اى طائر هلل الجميع الله أكبر الرئيس انها معجزة.. الطيور تطير وهى ميتة.
ففي منطقتنا شعار " عاش الملك مات الملك " شعار لكل زمان شعوب هذا المنطقة به العديد من المنافقين يصنعون بأنفسهم إلهاً جديدا ليس حاكما ففي المنطقة الديكتاتور هو صناعة محلية بأيدي شعبية..

ابن خلدون" يناقش كتاب "الأقليات الدينية في مصر تحت الحصار

"بشرى": الأقباط يعانون من تغييب ممنهج من قِبل الحكومات
"النفيس": لا يمكن العيش بسلام دون القضاء على الكيان الوهابي
"فكري": التعصب ورفض الآخر سبب رئيسي لظهورالأقليات

جانب من الندوة

القاهرة في 6 مايو /إم سي إن/ من حكمت حنا
عقد رواق ابن خلدون، مساء أمس، جلسة نقاشية حول كتاب" الأقليات الدينية في مصر تحت الحصار" لمؤلفه "جرجس بشرى"، وأدار النقاش الشاعر حسن الشامي، والذي أوضح أن الكتاب يتحدث عن "وضع الأقباط في مصر بعد ثورة ٢٥ يناير، وتعرضهم للتضييق، وانعكاسات المادة الثانية من الدستور عليهم، وخطورة تدويل الملف القبطي".

من جانبه، قال جرجس بشرى، مؤلف الكتاب، إن "الأقباط يعانون منذ زمن من تغييب ممنهج، من قِبل الحكومات، ويتعرضون لحوادث عنف جماعي، شاركت الدولة في بعضها، عن طريق إفلات المتهمين من العقاب، وتحصين الجناة، بل ترقية بعض المسؤولين رغم صمتهم عن الجرائم الطائفية، كما حدث في محافظة المنيا، فضلا عن الفتاوى التكفيرية ضدهم".

المؤبد لـ71 متهما بـ اقتحام وحرق كنيسة كرداسة

المؤبد لـ71 متهما بـ اقتحام وحرق كنيسة كرداسة

قضت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة، وعضوية المستشارين ياسر ياسين وعبد الرحمن صفوت الحسينى، وأمانة سر محمد سليمان، وبحضور محمد على الله وكيل نيابة كرداسة، بالمؤبد على 71 إخوانيًا متهمين فى اقتحام وحرق كنيسة كرداسة، والحكم بحبس اثنين آخرين 10 سنوات لكونهم حدث.

قلادة لـ/إم سي إن/: ذبح المسيحيين الإثيوبيين بليبيا يؤكد تزايد الكراهية تجاه المسيحيين في الشرق الأوسط

القاهرة في 22 أبريل /إم سي إن/ من إيرين موسى
أدان مدحت قلادة، رئيس اتحاد المنظمات القبطية بأوروبا، "قتل المسيحيين الأثيوبيين في ليبيا"، موضحًا "أن هذه الجريمة تؤكد على الكراهية تجاه المسيحيين لم تكن موجودة في مصر فقط، ويؤكد أيضًا فشل كل رجال الدين الإسلامي في تقديم صورة صحيحة للدين وفكرة التعايش السلمي وانتشار الفكر الوهابي الذي اكتسح المنطقة بأكملها".

قناعات لم تتغير!!اهل الثقة

 

مدحت قلادة

 بعد سقوط النظام الملكي في تاريخ مصر الحديث.. جاء عدد من الروساء أبرزهم عبد الناصر، والسادات، وحسني مبارك، وقد ترك كل واحداً منهم أثراً ما زال يعيش داخل الشعب المصري بل ربما تمكن من نخاع الغالبية من الشعب..

فعبد الناصر رفع نظامه شعار (أهل الثقة أفضل من أهل الخبرة)، والسادات الرئيس المؤمن (لدولة العلم والإيمان) التى فيها مكن الجماعات الارهابية المتطرفة من مصر، وحسني مبارك شعار نظامه (لا اسمع لا اري لا اتكلم) .

وسار جميع رؤساء مصر على المبداء الناصري " أهل الثقة أولي من أهل الخبرة "، فلذلك ليس بغريب أن الغالبية العظمى من محافظي مصر إما لواءات شرطة أكرم عليهم النظام بمحافظة أو لواءات جيش .

جلسه صلح"الناصرية "بالمنيا تقضى بتهجير المدرس القبطي وأسرته


نادر شكري

انتهت منذ قليل جلسة الصلح العرفية بقرية الناصرية مركز بني مزار بالمنيا التي عقدت بديوان عمدة القرية بحضور رجال الدين المسيحي ممثلا عن الكنيسة الأرثوذكسية والكنيسة الإنجيلية ورجال الدين الاسلامى وقيادات امن المحافظة  وبعض أولياء أمور الطلاب الخمسة المتهمين بالإساءة للدين الاسلامى في

حين لم يحضر اى من أسرة المدرسة القبطي جاد يوسف وأقرت الجلسة بالاتفاق على عدم السماح بدخول المدرس وأسرته للقرية مرة أخرى في حين  اتفقوا على بقاء الطلاب بالقرية وتعهد العمدة بحمايتهم 

أَحَدُ تُومَا

القمص أثناسيوس چورچ.

في اليوم الثامن لقيامة الرب تحتفل الكنيسة (بأحد توما) ويُسمَى (أحد الحدود) أو (الأحد الجديد) وهو واحد من الأعياد السيدية الصغرى؛ لأنه ذكرى تثبيت الخلاص، فاليوم الأول للقيامة واليوم الثامن لهما وحدتهما الحميمة؛ إذ بعد ثمانية أيام (أوكتاف القيامة) Οκταβ أي بعد سبعة أيام نعيِّد بأحد توما في الأحد التالي لأحد للقيامة؛ لأن توما لم يعُد رمزًا للشك؛ بل ليقين القيامة.

وكذلك اليوم الثامن يشير إلى الدهر الآتي. ونحن نعيِّد في هذا اليوم الثامن لتكثر للبيعة الإيمان والسلام؛ وتتحقق شهادة القيامة، إزاء كل الشكوك وفوق كل الشكوك بأن المسيح (حقًا) قام بنفس جسده الذي عُلق به على الصليب... وقد ورثت الكنيسة الطوبى التاسعة لجميع الذين آمنوا ولم يروا؛ لأنهم مُطوَّبون بعمل يحوي الأعمال جميعًا؛ ويرتقي فوق كل المُعضلات المانعة للخلاص.

من هو ابن تيمية ؟

الشيخ الدكتور مصطفى راشد

عالم ازهري مصري

ورد إلى موقعنا على الإنترنت سؤال من الأستاذ أحمد على يقول فيه: «انتشرت هذه الأيام المناقشات عبر الفضائيات بخصوص كلام وآراء وفتاوى الفقيه ابن تيمية، فمنهم من يرفعه إلى مصاف المقدس، ومنهم من يقول إنه سبب خراب الأمة وظهور داعش والقاعدة والإخوان والسلفيين وبوكو حرام وأنصار بيت المقدس وغيرها من هذه الجماعات الدموية، ونحن فى حيرة، فأى منها على حق؟».. انتهى سؤال السائل، وللإجابة عن هذا السؤال

بداية بتوفيق من الله وإرشاده وسعيا للحق ورضوانه وطلبا للدعم من رسله وأحبائه، نصلى ونسلم على كليم الله موسى عليه السلام، وكل المحبة لكلمة الله المسيح له المجد فى الأعالى، وكل السلام والتسليم على نبى الإسلام محمد بن عبد الله، أيضا نصلى ونسلم على سائر أنبياء الله لا نفرق بين أحد منهم.. أما بعد.. فابن تيمية هو تقى الدين أحمد ابن تيمية، رجل دين إسلامى أطلق عليه البعض لقب (شيخ الإسلام) ولد يوم الاثنين 10 ربيع الأول 661 هـ، الموافق 22 يناير 1263م، وهو أحد علماء المذهب الحنبلي.


2014 united copts .org
Copyright © 2019 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.