داعش شبكات مالية يستطيع الوصول إليها بكل سهولة في تركيا بفضل النظام التركي المالي، الذي يغض الطرف عن كثير من عمليات تهريب الأموال التي تتم على أراضيه للوصول إلى عناصر التنظيم في سوريا بشكل خاص.

ويتلقى داعش تحويلات مالية من العراق، حيث يشن هناك هجمات من بين فنية وأخرى.

إسرائيل تخطط لمناشدة بايدن للتساهل مع حلفائها الجدد في الشرق الأوسط بشأن الحقوق

ورد إن مسؤولي الدفاع يخشون عمل الإدارة الأمريكية الجديدة ضد الانتهاكات التي ترتكبها السعودية، مصر والإمارات، مما قد يعرض علاقات إسرائيل معها للخطر ويعزز إيران

نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، يمين، يقدم تعازيه للأمير سلمان بن عبد العزيز في وفاة شقيقه ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، في قصر الأمير سلطان بالرياض، المملكة العربية السعودية، 27 أكتوبر 2011 (AP Photo/Hassan Ammar, File)

نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، يمين، يقدم تعازيه للأمير سلمان بن عبد العزيز في وفاة شقيقه ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، في قصر الأمير سلطان بالرياض، المملكة العربية السعودية، 27 أكتوبر 2011 (AP Photo/Hassan Ammar, File)

تخطط إسرائيل لمناشدة إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لعدم الضغط على حلفائها الإقليميين المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة بشأن المسائل المتعلقة بحقوق الإنسان، لتجنب الإضرار بالعلاقات العلنية أو السرية التي تتمتع بها اسرائيل بشكل متزايد معها، بحسب تقرير صدر الخميس.

وتعتبر إسرائيل علاقاتها مع الدول العربية المعتدلة نسبيًا في المنطقة أداة فعالة في كبح نفوذ إيران المزعزع للاستقرار.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعمل على تنمية تلك التحالفات وامتنع عن انتقاد الأنظمة الاستبدادية، لكن بايدن تعهد بإعطاء الأولوية لقضايا حقوق الإنسان في سياسته الخارجية ويواجه ضغوطًا من بعض الديمقراطيين لتغيير مساره.

إحصل على تايمز أوف إسرائيل ألنشرة أليومية على بريدك الخاص ولا تفوت المقالات الحصرية آلتسجيل مجانا!

ونقل موقع “والا” الإخباري عن مسؤولي دفاع إسرائيليين كبار قولهم إن القدس تخشى بشكل خاص من أن يتخذ بايدن إجراءات ضد السعودية بسبب حربها في اليمن، والتي زعم المراقبون حدوث انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان واستهداف للمدنيين فيها.

وتواجه الرياض تمردا من قبل الحوثيين اليمنيين المدعومين من طهران، وإسرائيل قلقة من احتمال تعزيز الإجراءات الأمريكية للقوات المتطرفة في اليمن وتعزيز تواجد إيران في الدولة الغارقة بالحرب، وفقا للتقرير.

رجال قبائل موالون للحوثيين في اليمن يرفعون أسلحتهم وهم يهتفون بشعارات خلال تجمع يهدف إلى حشد المزيد من المقاتلين للحركة في صنعاء، 25 فبراير 2020 (AP Photo / Hani Mohammed)

وصنفت إدارة ترامب هذا الأسبوع المتمردين الحوثيين على أنهم جماعة إرهابية، مما أثار مخاوف دولية بشأن حقوق الإنسان. ورحبت الرياض وأبو ظبي والقاهرة بالإعلان، لكن تجنبت إسرائيل التعليق. وورد أن القدس قلقة بشكل متزايد من إمكانية استخدام اليمن لشن هجوم إيراني على إسرائيل.

وبحسب ما ورد، يخطط المسؤولون الإسرائيليون لإخبار بايدن أن المنطقة قد مرت بتغييرات كبيرة مع اتفاقات التطبيع الإسرائيلية الأخيرة مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، وأن الدولة اليهودية تأمل في أن تعطي واشنطن الأولوية لهذه العملية بدلا من المخاوف بشأن حقوق الانسان.

الفقراء معكم في كل حين!

بقلم منير بشاي

 

في كل بلاد الدنيا، الفقيرة منها والغنية، المتقدمة منهاوالمتأخرة، هناك خط أفقي يسمونه خط الفقر يحدد المستوى لمن يعتبروهم فقراء.  وبديهي ان هذا المستوى يختلف من بلد الى بلد، كما ان نسبة الفقراء بالمقارنة بعامة الشعب أيضا تختلف باختلاف البلاد. تقول الاحصائيات ان نسبة من يعيشون تحت خط الفقر في الولايات المتحدة تبلغ حوالي ١٠٪ من عدد السكان بدخل يقل عن ١٢ ألف دولار للفرد في السنة.  اما نسبة من يعيشون تحت خط الفقر في مصر فتبلغ حوالي ٣٥٪ بدخل يقل عن ٥٠٠ دولار للفرد في السنة.

من هو هذا؟
بقلم منير بشاى

 

من هو يسوع المسيح الذى يحتفل العالم فى هذه الايام بعيد ميلاده؟
من ما كتب عنه فى الكتاب المقدس نعلم انه دخل الى عالمنا من باب لم يسبقه اليه انسان. ولد بدون زرع بشر من عذراء بسيطة متواضعة اسمها مريم، ونسب لنجار فقير اسمه يوسف. فى يوم مولده لم يعيره البشر اعتبارا ولكن الحيوان رحب به وقدم له مذودا للبقر ليولد فيه (لوقا 2: 7). اما السماء فكانت تعرف قدر هذا الزائر السماوى العظيم الذى جاء الى أرضنا فى اكبر حدث عرفه التاريخ فارسلت جوقة من الملائكة تقدم له التحية اللائقة بجلاله وهى تسبح الله قائلة "المجد لله فى الأعالى وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة".(لوقا 2: 14).

فرنسا.. ماذا بعد حلّ الجمعيات الإخوانية؟

أحمد نظيف- باريس-سكاي نيوز عربية

 فرنسا تخشى نفوذ الإخوان في المؤسسات الإسلامية.
 
فرنسا تخشى نفوذ الإخوان في المؤسسات الإسلامية.

تتسارع خطوات إدارة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، نحو مواجهة مفتوحة مع ما يسمى بتيار "الإسلام السياسي" داخلياً وخارجياً، سيما الفرع الفرنسي لجماعة الإخوان، بعد قرار حلّ "التجمع المناهض للإسلاموفوبيا"، وثلاث منظمات مقربة من الجماعة.

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، الجمعة، في تغريدة، أنه تم إخطار مسؤولي جمعية “التجمع ضد الإسلاموفوبيا بفرنسا” ببدء إجراءات الحل، تماشيا مع تعليمات الرئيس ماكرون ورئيس الوزراء جان كاستكس، مشيراً إلى أن لدى مسؤولي الجمعية 8 أيام للدفاع عن أنفسهم.