newsflash

 

أين السلام الذى بشرت به الملائكة؟


بقلم منير بشاى

يطل علينا عيد الميلاد بينما اجواء الارهاب تخيّم على مناطق كثيرة من العالم. فرقعة المدافع تغطى على رنين أجراس الكنائس، وانغام جنجل بلز تختلط مع ولولة صفارات الانذار، واضواء الميلاد تمتزج مع حرائق الدمار. ومع سانتا كلوز ذو اللحية البيضاء الذى (طبقا للاساطير) جاء من القطب الشمالى هابطا من المدخنة ومحملا بالهدايا، زار عالمنا رجال ملتحون معهم هدايا من القنابل والمتفجرات.

استطلاع جديد يكشف انفتاحاً مفاجئاً على أبرز سياسات ترامب في صفوف المصريين

 

ديفيد بولوك

 

في الوقت الذي يطرح فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته لمواجهة إيران، يُظهر استطلاع جديد موثوق في مصر أنّ هذا الموقف يتحلى بدرجة ملحوظة من الدعم الشعبي في هذه الدولة العربية الأكثر اكتظاظاً بالسكان، حيث لا يُصنِّف سوى 1% من المصريين سياسات إيران الإقليمية بشكل إيجابي. أمّا فيما يخص النزاع المستمر بين البلدان العربية مع قطر، فيوافق ثلثا المشاركين في الاستطلاع أنّ "القضية الأهم" تبقى "التوصل إلى أٌقصى درجة من التعاون العربي ضد إيران".

بقلم هانى مراد

                                                 الحمد لله علي نعمة الْكُفْر 

بدأنا تلقي التهاني بعيد الميلاد و رأس السنة الجديدة مبكراً هذا العام.

فلدينا في مصر طابع مميز في تلقي التهاني من بعض الإخوة المسلمين.

بعض هؤلاء المسلمين مولعين بتذكيرنا بأننا كُفَّار و مش هنوّرد علي جنة.



د.عماد جاد

الصلاة والكنائس

يؤدى المسيحى الملتزم سبع صلوات يومياً تبدأ من صلاة باكر وحتى منتصف الليل، يؤديها إلى ربه من داخل منزله أو فى المكان الخاص به، يؤدى تلك الصلوات فى هدوء، دون جلبة أو ضوضاء، فإلهه طلب منه أن يغلق بابه ويصلى إلى خالقه فى الخفاء، لكن المسيحى بصفة عامة فى حاجة إلى كنيسة يمارس فيها طقوساً لا تمارَس إلا من خلال كاهن وفى ظل مواصفات معينة بدقة، فهو فى حاجة إلى الكنيسة بكل ما تعنيه من نظام وتراتبية وهيكل ومذبح كى يصلى قداساً ويتناول فى نهايته، هو فى حاجة إلى الكنيسة وهيكلها كى يتزوج، ويُعمّد أطفاله، وأهله فى حاجة إلى الكنيسة للصلاة على جثمانه بعد وفاته، كل هذه الطقوس والعبادات لا تمارَس إلا داخل الكنيسة، لذلك لا بد أن تدرك الدولة الفارق بين أداء المسيحى للصلاة، فى أى مكان بما فيها المنزل، وبين حاجته الضرورية لكنيسة يمارس فيها طقوساً تُعرف فى المسيحية بالأسرار، مثل العماد، الزواج، التناول.

سَيِّدِﻱ المَلِكُ مَارْجِرْجِس المَلَطِيُّ أَمِيرُ الشُّهَدَاءِ 
My Lord the King Mar George the Prince of the Martyrs

القمص اثناسيوس جورج

عندما أصدر دقلديانوس مرسومًا يأمر فيه بحرق الكنائس وتسريح المسيحيين من الأشغال ومصادرة ممتلكاتهم وحقوقهم ؛ كان مارجرجس أميرًا مسيحيًا في كبادوكية ؛ فاحتدّت روحه فيه شاهدًا جهارًا بإيمانه ؛ حيث قام بتقطيع مرسوم الملك ؛ مستنكرًا كيف يخفي خلاصه أو ينكر حياته الأبدية؟! جازمًا أنه لم يعد عنده شيء يخافه ؛ حاسبًا كل الأشياء نفاية من أجل معرفة الملك المسيح ، فلا يوجد ما يُعيق شهادته له ؛ ولا حتى الحياة نفسها.

العنف بإسم الاسلام- المشكلة والعلاج

بقلم منير بشاى

        ليس الهدف هنا إلصاق الاتهامات جزافا خاصة ونحن نتعرض للأديان.  وأدرك ان كل دين مقدس عند اتباعه، ولذلك أقترب من هذه القضية بحرص شديد.

        ولكننا نواجه بظاهرة لا يمكن انكارها ان غالبية الاعمال الارهابية فى العالم ترتكب بواسطة اناس يحملون اسماء مثل محمد ومصطفى وعلى.  ومع ذلك يقال لنا ان هؤلاء لا يمثلون صحيح الاسلام، او يقال انهم يردون على الجرائم التى ترتكب فى حق المسلمين ويشيرون الى أكلشيهات جاهزة مثل الاستعمار الأوروبى والامبريالية الامريكية والمؤامرة الصهيونية.  ولكن الحقيقة هى ان الارهاب الاسلامى سبق الاستعمار وأمريكا والصهيونية بقرون.  وأسبابه تكمن داخل الاسلام.

      

ألله أكبر..يا رب استر!

بقلم منير بشاى

فى 31 اكتوبر 2017 استقل المسلم المهاجر من اوزبكستان واسمه سيف الله حبيب الله عربة نقل كان قد استاجرها من هوم ديبو ودهس بها المشاة المسالمين فى منهاتن بنيويورك فقتل ثمانية غير المصابين.  ثم وقف يصرخ فى زهو "ألله أكبر".

المسلمون يرددون عبارة "الله اكبر" والمسيحيون يرددون عبارة "المجد لله". التعبيران متشابهان فى دلالتهما وهو تمجيد الذات الالهية. و كلاهما يعبران عن معنى سامى وهو الاعتراف بعظمة الله وقدرته. والانسان بترديده "الله اكبر" من المفروض انه يقدّم الحمد لله على احساناته ويعترف بفضله. ولكن للاسف استطاع بعض الناس ان يحوّلوا ما بالمفهوم من جمال المعنى وسمو المقصد الى عكس هذا تماما.

(تَذْكَارٌ عَظِيمٌ)

   نِيَاحَةُ فِيلِبُّسَ أَحَدِ السَّبْعَةِ الشَّمَامِسَةِ
 
بقلم القمص أثناسيوس فهمي جورج 
 
سُمِّي بالإنجيلي المبشر أحد السبعة " كان يكرز بالمسيح" ( أع ٥:٨)، وكان له أربع بنات عذارى يتنبأن . تعين بحكمة الله ليكمل خدمة الكنيسة فى غربتها على الأرض من حيث إعواز الزمان . مملوءًا بالإيمان والروح القدس والحكمة ، وعلى مستوى عالٍ من التصرف ، وكان الثانى من السبعة الذين انطلقوا بروح الحرية من عالمهم الكرازى الكبير Μακρόκοσμος إلى العالم الصغير Μικρόκοσμος ، وهو مِنَ الذين تشتتوا وجالوا مبشرين بالكلمة ... صنع آياتٍ وعجائب وأخرج أرواح شريرة . وكثيرين من المفلوجين والعرج شفاههم فكان فرح عظيم (أع ٤:٨) . وهو الذى عمد الرجل الحبشي خصي وزير كنداكة Candake = Candace ورافق مركبته وعمده ، وبعد ذلك خطفه الروح ليجتاز مبشرًا فى جميع الأمم. 
 

( يا كنيسة متدمعيش )

صعبانة عليا يا كنيسة
يا بيت الصلاة و التسابيح 
دموعك مش رخيصة
دى قادرة تنور مصابيح

عارفك يا كنيسة موجوعة 
من فعل الإرهاب و العما 
أطمنى صلاتك مسموعة
واصلة لحد آخر سما

إلــى مــتــى يــُــقــتــل الأقــبـــاط ؟

إلــى مــتــى يــُــقــتــل الأقــبـــاط ؟

د. أحمد الخميسي

كان الكاتب الروسي العظيم أندريه بلاتونوف يقول:”الشعب من دوني ناقص”، كما أن موج البحر يظل ناقصا إذا فقد في اندفاعه قطرة واحدة. كان بلاتونوف يعني بذلك أن لكل حياة قيمتها الفريدة التي لا تتكرر، وأن لكل فرد دورا لا تعوضه كتل الحشود الغفيرة كما لا يعوض نغم الاوركسترا الضخم انقطاع وتر في قيثارة. وحينما أقرأ عن مقتل كاهن المرج القس سمعان شحاته يوم الخميس 12 أكتوبر فإن أول مايخطر لي ويحزنني أننا أضعنا حياة ثمينة لاندري إلي أي مدى كان يمكن لها أن تغني عالمنا ربما بكلمة محبة أو تربيتة عطف على كتف مكروب.

التَّدَّيُّنُ المُضَادُّ (الشَّكْلِيُّونَ والفَرِّيسِيُّونَ)

بقلم القمص أثناسيوس فهمي جورج

دُعي عليهم اسم المسيح ، وهو وحده رجاؤهم الأبدي ، وصانع خلاصهم وسلامهم ، لكنهم لا يتجاوبون مع عمل نعمته... يعرجون بين الفرقتين ؛ فلا يسلمون له حياتهم ؛ مكتفين فقط بممارسات آلية وعبادات روتينية... ممسكين بالعصا من منتصفها ، منصاعين للعالم ؛ مستغرقين في أطماعه وملذاته وخداعاته ؛ حتى الثُّمالة ، منخرطين في أخباره وسهراته وزيف بريق مظاهره ؛ ولكنهم في ذات الوقت يقضون أوقاتًا في الكنيسة وخدمتها ، كالكتبة والفريسيين بسلوك مصطنع؛ يجعلهم في حالة تسكين ضمير ؛ وإحساس كاذب بالرضا لأفضليتهم عن غيرهم.بينما إيمان من دون أعمال هو ميت، كذلك

الكَنِيسَةُ والسِّيَاسَةُ

بقلم القمص أثناسيوس جورج

ليست الكنيسة مؤسسة سياسية ؛ ولن تكون أبدًا ، فهي لا تنتمي لحزب ولا لبرنامج سياسي ، وهي ليست يمينية ولا يسارية ؛ لأنها ملكوت الله وبره وخلاصه في الشعوب... ينحصر عملها في تقديس الزمان الحاضر ليبدأ الملكوت منذ الآن ، ذلك الملكوت الذﻱ اقترب... الله هو حاكمها ومالكها ورأسها وهو أهمّ وأبقَى من كل قيصر ؛ لذا ينبغي أن يُطاع أكثر من جميع الناس ، وليكن هو صادقًا وكل إنسان كاذبًا.

لاَهُوتُ النَّفْيِ

 )توصيفات الآباء للاهوت الكلمة ) في صيغات نسكية روحانية بعيدًا عن التحرر والتغريب

القمص أثناسيوس فهمي جورج

أطلق علماء اللاهوت المستيكي Mystical Theology على المعرفة اللاهوتية (لاهوت النفي) إذ يصعب التعبير عنها بواسطة الألفاظ ، على اعتبار أنها عالية على الأفهام ، وتمثل سعيًا روحانيًا يخوض في غمار "الحياة السلبية" ؛ لأن الإلهيات في كثير من الأحيان لا يمكن التعرف عليها إلا عن طريق السلبيات التي يعبر عنها البعض بأنها "غَمامة عدم المعرفة" A Cloud of unknowing ؛ حيث يشرق الله بنفسه ليستعلن نفسه بنفسه ؛ خلال إشراقات أمجاده السمائية ، وبفيض نوره الإلهي.

بطل الضربة الجوية القبطي‬

مدحت قلادة

نرددها دائما أن الرئيس مبارك كان صاحب الضربة الجوية الأولى متجاهلين حقيقة هامة أن الضربة الجوية تحتاج إلى طيار ماهر، فالضربة الجوية تحتاج إلى الطيار الماهر القادر على المناورة في أحلك الظروف والطيار الماهر لم يقم بتخريجه حسنى مبارك!! صاحب الضربة الجوية ! بل هناك مدرسة تخرج وتؤهل طيارا قادرا على منافسة أشهر الطيارين الحربيين في العالم. 

وهولاء أبناء مصر البررة أبطال النصر الحقيقيين أبطال النسيان الأصليين، الذين أسقطتهم مصر من ذاكرتها قبل قلبها لم ينالوا أقل حقوقهم سواء في التكريم أو في ذكر أسمائهم، اللواء طيار حلمى رياض حلمى هو بطل مصري مسيحى تماما مثل باقي ذكى محطم خط بارليف !! هم أبطال مصريون لم ينالوا من الإعلام الحق في دورهم الخالد في صناعة نصر عظيم. 

فعلى سبيل المثال اللواء طيار حلمى رياض حلمى من أبطال حرب أكتوبر لم ينل حظه من التكريم رغم أنه كان مسئول عن إعداد وتدريب "نسور" مصر.. 

ذِكْرىَ أَنْبَا صَمُوئِيل الأُسْقُفِ والشَّهِيدِ

القمص أثناسيوس فهمي چورچ

استشهد في مثل هذا اليوم السادس من أكتوبر لسنة ۱٩٨۱ المتنيح الطيب الذكر الأنبا صموئيل أسقف الخدمات العامة بالكنيسة القبطية. انسكب دمه في حادث المنصة الشهير؛ بعد أن سكب حياته كل نهار؛ ووجدها بالدم لا بالكلام.

كان هو أول من تكرس لخدمة مدارس الأحد وأسس فروعها مهتمًا بالتعليم الديني حاملاً مشعل الأرشيدياكون حبيب جرجس في إنشاء المدارس الأولية بالقرى المحرومة... وهو الذي أسس خدمة الدياكونية الريفية، واهتم بالمناطق العشوائية والمحرومة. فكان يجُول يصنع خيرًا في القرى والنجوع؛ حاسبًا أن الضرورة موضوعة عليه... وقد عاد بالفرح حاملاً الأغمار عندما صيَّر هذه الخدمة التي اهتم بها في شبابه المبكر؛ خدمةً أصيلة وأساسية في خريطة العمل الكنسي الرسمي لما أقامه الله أسقفًا في كنيسته المقدسة.

السلفية قادمون

مدحت قلادة

في غضون أسابيع قليلة,تواترت الأخبار المفاجئة والسعيدة على نشرات الأخبار ؛أولا في تونس,زواج مدني بين مسلمة ومسيحي لأول مرة في تاريخ الشرق,ومما يعد سابقة من نو عها لم تحدث في أى دولة عربية, ولكن يبدو أنها حقيقة "الجواب هو تونس"ثم تلاها عدة أخبار عن السعودية جعلت العالم كله مشدوها من هول المفاجآت:

1 -الموافقة على قيادة المرأة للسيارة,بعد معرك فقهية ومجتمعية طاحنة , وانتصر فيثها الظلاميون على العقل والمنطق , ولكن بغمضة عين طالعنا الخبر بلا مقدمات,نعم المملكة وافقت أخيرا على حق المرأة في قيادة سيارتها,وانقلبت الفتاوى من ضد إلى مع, وبدون مقدمات.

2- الخبر الصاعق رقم اثنين,السيدة فاطمة باعشن أصبحت المتحدث الرسمي لبلادها بالسفارة السعودية بواشنطن!!

3- افتتاح أربع دور سينما وبلا مقدمات أيضا.

4- أذاعت الأخبار بالسعودية أن الإذاعة بدأت بالفعل بث أغاني أم كلثوم.

في ذكري مذبحة الأقْبَاطُ في مَاسْبِيرُو

القمص أثناسيوس جورج

خرج الآلاف من الأقباط أمام مبنى ماسبيرو بعد الهدم التدريجي على مدى ۲۲ساعة لكنيسة الشهيدين بأطفيح، وعلى وَقْع التهجير القِسرﻱ للأقباط هناك، خرجوا بعد حرق ممتلكاتهم وتخويفهم إلى الحد الذﻱ تقهقر أمامه الجيش إبان حكم المجلس العسكري ...خرجوا وافترشوا الأرض لبضعة أيام وقد شاركهم مسلمون أحرار، خرجوا ليقولوا للمعتدﻱ لماذا تضربني؟! بل لماذا تقتلني؟! لماذا تذبحني؟! لماذا تحرقني؟! لماذا تهدمني؟! لقد حوَّلنا الخد الأيمن والأيسر، وقد شبعنا تلطيشًا بالقتل الجماعي.

خرجوا ليقولوا لكل الثعالب الماكرة كُفُّوا عن الترهيب والتخويف والظلم. لقد سبق وقيل أن الملف القبطي لن يُحَل بمعزل عن الإصلاحات الشاملة، وها النظام الفاسد قد سقط بجملته!! فمتي هو الأوان المناسب لوضع المطالب القبطية ضمن دولاب إعادة بناء الدولة، فإذا كان الوقت غير مناسب، فمتى إذن سيكون الوقت مناسبًا؟! خاصة بعد المذابح القبطية والتهديم الذﻱ أعقب الثورة ،والحرائق والقتل اليومي علي الهوية .

البارادايم   Παραδιγμ

القمص أثناسيوس فهمي چورچ

اصطلاح "البارادايم" معناه مجموع ما لدى الإنسان من خبرات ومعلومات ومكتسَبات ومعتقدات وثقافة حياة؛ ترسم حدود تفكيره. أﻱ أنها (نظارة العقل) أو نظام التفكير والعدسات التي يرى بها الإنسان واقع حياته. والبارادايم يتغير من شخص لآخر، بل ويتغير بالنسبة للشخص نفسه من مرحلة لأخرى

بِهَذَا نَغْلِبُ

القمص أثناسيوس فهمي چورچ

الصليب علامة المصلوب، ولا صليب من دون المصلوب، وبعلامة الصليب نغلب. نوره عظيم... شعاعه غلب شعاع الشمس وحجبها... خشبته العتيدة تقدست وتشرفت بتعليق جسد المخلص عليها. علامة الصليب عالية في جَلَد السماء، وهي علامة الغلبة والخلاص، وقد صُلب عليه مخلصنا كي يخلص جبلتنا.

عَلاَمَةٌ تُقَاوَمُ

القمص أثناسيوس فهمي چورچ

إنها علامة الصليب التي كل من يؤمن بها لا يَخِيب ولا يَخزَى، بينما يقاومها من لا يؤمن، إنها (آية) و (علامة) الصليب واسطة خلاص العالم، التي تتعرض للمقاومة لأنه إن لم يتعرض الحق للمقاومة بين الناس فلن يتزكى، وبها ينكشف نور الخلاص لشهادة علنية بقوة نعمة المصلوب، الذﻱ يُعين ضعفنا كي نسير ونحيَا حاملين علامتنا بلوغًا إلى مجد القيامة الأبدية.


2014 united copts .org
Copyright © 2017 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.