سؤال لازال يرددة بعض المشككين في عقيدتنا المسيحية وايماننا الاقدس بالسيد المسيح لة المجد

هل قال السيد المسيح انا هو اللة فاعبدوني والاجابة بالطبع نعم قالها السيد المسيح عدة مرات وفهمها

جميع سامعية انة السيد الرب المسياالذي تكلم وتنبا عنة الانبياء وكل اعمالة وصفاتة شاهذة انة اللة المتجس

فهو الكائن

الكائن

يقول السيد المسيح لة المجد في يوحنا الاصحاح الثامن ابوكم ابراهيم تهلل ان يري يومي فراي وفرح فقال لة اليهود ليس لك خمسون سنة بعد افرايت ابراهيم فقال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم فبل ان يكون ابراهيم انا كائن

اذا هو الكائن ففي اللغة الاصلية اليونانية والعبرانية والقبطية كلمة كائن تعني الموجود دائما في الماضي والحاضر والمستفبل والكينونة الدائمة هي للة وحدة واللة اسمة يهوة اي الكائن وقد فهم اليهود هذا ايضا انة يساوي نفسة باللة وعلي هذا الفهم حوكم يسوع فيما بعد فهو الكائن

الديان

يقول المرتل في المزمور التاسع والاربعون عن السيد المسيح لاانة هو اللة الديان وفي متي الاصحاح السادس عشر ان ابن الانسان يسوع ياتي في مجد ابية وملائكتة وحينئذ يجازي كل واحد حسب عملة بل ان اللة يقولها صراحة في يةحنا الاصحاح الخامس لاان الاب لايدين احد بل اعطي الدينونة للابن اذا السيد المسيح هو الذي سيدين المسكونة بالعذلفهو الديان العادل ومن ذا الذي يستطيع ان يدين سوي اللة وهو

ايضا واهب الحياة

واهب الحياة

يقول رب المجد يسوع المسيح في يوحنا الاصحاح الحادي عشر انا هو القيامة والحياة من امن بي ولو مات فسيحيا وكل من كان حيا وامن بي فلن يموت الي الابد فمن يجرؤ من الانبياء ان يقول انة هو الحياة غير

واهب الحياة اللة وهو الطريق الوحيد للحياة اللة ذاتة معذي الحياة وهو ايضا غافر الخطايا

غفران الخطايا

لايستطيع انسان ان يغفر الخطايا الا اللة ولكن السيد المسيح اللة الظاهر في الجسد غفر خطايا المفلوج قائلا يابني مغفورة لك خطاياك تجدها في متي الاصحاح التاسع وغفر ايضاخطايا المراة الخاطية في بيت سمعان الفريسي حتي ان المتكئين معة تذمروا في انفسهم وقالوا من هذا الذي يغفر خطايا ايضا لوقا الاصحاح

السابع وبيدة ايضا سلطان الحياة والموت

بيدة سلطان الحياة والموت

يقول السيد المسيح في يوحنا الاصحاح الخامس كما ان الاب يقيم الموتي ويحييهم كذلك الابن يحي من يشاءوكلمة يشاء هنا تدل علي ان الابن يحي بمشيئتة وليس مكلفا بان يحي فقد امر السيد المسيح روح العازر ان تعود الي جسدة قائلا لة هلم خارجا ولاابن ارملة نائيين ايها الشاب لك اقول قم في لوقا الاصحاح السابع فقام الشاب مجرد ان سمع الامر الالهي وايضا ابنة يايرس قال لها ياصبية قومي في متي الاصحاح التاسع فمن يستطيع ان يهب الحياة سوي اللة وهو ايضا المعصوم

المعصوم من الخطا

فلايوجد علي وجة الارض وعل مر العصور منذ ادم الي المنتهي من هو معصوم من الخطية فالجميع زاغوا وفسدوا واعوزهم مجد اللة ليس من يعمل صلاحا ولا واحد ولكن رب المجد يسوع قال من منكم يبكتني علي خطية يوحنا الاصحاح الثامن موجها كلامة الي اليهود من يمسك علية خطية ولو واحدة فهو ينسب الي

الملائكة حماقة والارض غير طاهرة امام عينية وهو ايضا واحد مع الاب في الجوهر

الجوهر

ققد قال السيد المسيح انة هو اللة صراحة وانة واحد في الجزهر مع اللة ففي يوحنا الاصحاح العاشر يقول انا والاب واحدوفي بعض الترجمات انا والاب نكون معا واحد دو خلط في الاقانيم اذ ان السيد المسيح والاب واحد في الطبيعة وبعد ماقال هذا يقول الكتاب فغضب اليهود جدا فتناول اليهود حجارة ليرجموة فقال لهم السيد المسيح اعمالا كثيرة حسنة اريتكم من عند ابي بسبب اي عمل منها ترجموني اجابة اليهود قائلين لسنا نرجمك لااجل عمل حسن بل لااجا تجديف فانك وانت انسان تجعل نفسك الها وفي يوحنا اربعة عشر يقول رب المجد انا هو الطريق والحق والحياة ليس احد ياتي الي الاب الا بي لو كنتم قد عرفتموني لعرفتم ابي ايضا ومن الان تعرفونة وقد رايتموة فقال فيلبس لة ياسيد ارنا الاب وكفانا قال لة يسوع انا معكم زمانا هذة مدتة ولم تعرفني يافيلبس الذي راني فقد راي الاب فكيف تقول انت ارنا الاب الست تؤمن انا انا في الاب والاب في اذا من اصحاح يوحنا العاشر ويوحنا الرابع عشر نفهم ان السيد المسيح لة المجد قال انة هو اللة وقد فهم ايضا اليهود انة اللة وها هو بطرس الرسول يقول لة انت المسيح ابن اللة الحي وفهم ايضا ابائنا الاوليين انة اللة وفهمنا نحن وامننا انة اللة 


2014 united copts .org
Copyright © 2019 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.