ألف باء القمع!

(من كتاب "رحلة حياتى" تحت الطبع)

بقلم منير بشاى

منذ تفتحت عيناى على الحياة كانت امى تحاول ان تعطينى الدفعة الاولى من التعليم حتى استطيع ان اسبق الزمن فى حياتى المدرسية.  كانت امى اول معلم فى حياتى ورغم انها لم تكمل من تعليمها غير الثالثة الابتدائي (الاولى الاعدادى الآن) ولكنها كانت قديرة فى كل العلوم حتى هذا المستوى.  ولها يرجع الفضل فى تفوقى فى اللغة العربية على اقرانى.  وقد علمتنى القراءة قبل ان ادخل المدرسة.  وكنت اشترط عليها ان تقرأ موضوع المطالعة مرتين قبل ان اشرع انا فى القراءة وكان هذا كفيلا ان اخمن الكلمات الصعبة التى تستعصى علي قراءتها.

هيلارى كلينتون هذه العجوز  تفجر مفاجاة في كتاب مذكراتها (( كلمة السر 360 ))

المطروح مؤخراً بأمريكا قالت :

مشروع قانون مكافحة الكراهية لتأسيس الدولة الوهابية

أشرف حلمى

خرج علينا فجاة السيد أحمد الطيب شيخ الأزهر بمشروع قانون اطلق عليه قانون مكافحة الكراهية النموذج المصرى والذى يعتبر صورة معدلة لقانون مكافحة التمييز والكراهية الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات عوضاً عن تحسين الخطاب الدينى الذى طالب به رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسى والذى جاء متزامناً مع إعلان الدولة بسعودة جزيرتي تيران وصنافير المصريتان رغم أنف التاريخ والقانون والمصريين الشرفاء وكأن المؤسسة الدينية الأسلامية أصبحت أحد جهات تشريع القوانين المعترف بها رسمياً من جانب الدولة.

هذه المؤسسة التى تعمل بقدم وساق لخدمة الدولة الوهابية لتنفيذ المشروع الوهابى الكبير لوهبنة مصر بالتعاون مع حزب النور السلفى زراع الدولة الوهابية داخل مجلس الشعب والذى صرح على لسان احد قياداتة بان جميع الدول العربية ملك يمين للمملكة العربية السعودية .

عودة للجذور

بقلم منير بشاى

        لاقى مقالى السابق عن ذكرياتى فى اسيوط القديمة ردود فعل ايجابية فاقت توقعاتى.  وطلب منى العديد من القراء ان انشر سلسلة من هذه الذكريات.  وتلبية لهذه الرغبة قررت ان انشر تباعا هذه الذكريات ثم اطبعها فى شكل كتاب مدعم بالصور بعنوان "أيام وليالى" باللغتين العربية والانجليزية.  ومن الطبيعى ان تكون هذه الذكريات بعضها سعيد وبعضها مؤلم ولكن كلها مفيد.  ومن هنا جاء عنوان الكتاب. واليكم الحلقة الأولى:

    لعل انسب نقطة للبداية هى البحث عن الجذور.  وجذور كل مصرى هى الارض، الارض حرفيا، فمنذ آلاف السنين ارتبط المصريون القدماء بالارض يزرعونها ويعيشون من خيرها، ولم يعرف عنهم ولعهم بالتجارة او السفر خارج بلادهم.

    

من لوس أنجلوس إلى أسيوط 

بقلم منير بشاى

 

            مع حلول عيد ميلادى جلست أسرح فى الماضى وسافر تفكيرى عبر الزمان والمكان من لوس انجلوس الى اسيوط وتوقف عند فترة طفولتى حيث عشت زمنى الجميل فى اسيوط القديمة. 

 كنا وقتها نسمع جيل الآباء يتكلمون عن زمنهم الجميل وكانوا يقصدون به زمن طفولتهم وكانوا يقارنونه بزمن طفولتنا و يتحسرون.  سمعتهم مثلا يتكلمون عن عمتى التى اشترت بيتا  فى اسيوط القديمة بمبلغ 35 جنيها (اى ما يعادل 2 دولار حسب القيمة الحالية للعملة).  ولكن من ناحية اخرى فهذا المبلغ كان يساوى وقتها 40 جنيه ذهب (اى ما يساوى حاليا 200 الف جنيه مصرى).

      

زيورخ في 5/6/2017

هل يولد إرهابياً؟؟

مدحت قلادة

يئن العالم من الإرهاب.. لا يمر يوماَ دون سماع خبر قتل أو تفجير بل تزداد الصورة قتامة حينما تسمع أعداد من حُصدت ارواحهم ومن كُتب لهم النجاة بإعاقات مستديمة.. وتكاد تُصاب بحالة من الاكتئاب حينما تسمع عن أحداث ذبح أو نحر البشر تحت رايات "التوحيد" مع شعارات الله أكبر.

غريب أمر منطقتنا التعيسة التي أُخُرجت للعالم الارهاب !! فلا تتعجب أن ترى طفلا يحمل سيفاً يتفاخر به الأهل ويطلقون عليه أسماء دينية " سيف الله المسلول " .. ليعكس قداسة ذبح الآخر.. ولا تتعجب أن ترى جماعات تقتل وتذبح وتنحر وتغتال تحت اسم أتباع الله.. ولا تتعجب أن تسمع أصوات منابر تصدع ليلاً نهاراً تبث الكراهية والحقد مدعية أنها أمر الهي..

اغتربت منذ عشرون عاماً وأدركت أن الغرب ليس قلعة للتقدم الصناعي فقط بل أن هناك صناعات ليست معروفة في شرقنا التعيس ألا وهي صناعة الإنسان!! لا تتعجب.. الإنسان هناك يُصْنَع على قيم، رقي، عاطفة، حب، وقبول الآخر..  تذكرت ابني ذو الثلاثة أعوام حينذاك حينما قطع ورقة من إحدى الشجرات فإذ بسيدة متقدمة في السن تتحدث معه برفق وصوت مملوء بالحب لماذا فعلت ذلك؟ بالطبع أنت لا تعرف أنك آلمت الشجرة لأنك قطعت جزء منها وهذا تماماً يماثل حينما يشدك أحد من خصلات شعرك.. قالت تلك العبارات واختتمت حديثها بأننا يجب ألا نتسبب في الآم الآخرين.. فهم ابني الدرس..

من الفيس بوك

تعليق للاستاذ الصحفى يسرى حسين

الوحوش الضارية التي ارتكبت مذبحة صحراء المنيا ،تربت وترعرعت في حظيرة العنف على مدى سنوات ،وتم نزع نبض إنساني من قلوبها ،لذلك تذبح الأطفال بلا رحمة ولا شفقة ،اذ تلقت مبكرا دورات في علوم التوحش مغلفة بقشور دينية.
تلك السموم نمت في مجتمعنا الذي تم اختراقه وتجريف مسيرة طويلة من ثقافة وحضارة وفنون وآداب.
تيارات العنف تدربت على الوحشية على يد شيوخ الجهل والتعصب ،الذين انفتحت أمامهم المنابر الرسمية والشعبية لأعادة صياغة العقل المصري بمواد فاسدة ،على أنها بضاعة دينية إيمانية.

أسماء الأبناء وتداعياتها الخطيرة

بقلم منير بشاى

        لو استطاع النائب عن محافظة كفر الشيخ بدير عبد العزيز ان يحقق ما يتمناه فان حق اختيار اسم المولود فى مصر سيصبح من سلطة الدولة.  بل ان الوالد قد يجد نفسه عرضة للغرامة والسجن ان سولت له نفسه اختيار اسماء اجنبية لأبنائه مثل سام او جون او مارك.

       النائب يعكف الان على اعداد مشروع قانون يجرّم تسمية الاطفال باسماء اجنبية ليس لها اصل عربى.  والسبب – حسب قوله- انها تسبب لهم حرجا كلما كبروا فى السن، كما ان ترك الاسماء العربية يغيّر من ثقافة المجتمع ويشوّهها ويجعل الاطفال غير منتمين لهويتهم الأصلية.

      

هلاك مفتي السبي والنخاسة .. بالفيديو والصور .. نهاية غامضة للوهابي أبوإسحاق الحويني

هلاك مفتي السبي والنخاسة .. بالفيديو والصور .. نهاية غامضة للوهابي أبوإسحاق الحويني

كتبت/ أمنية فؤاد

عم الحزن صفحات المليشيات الوهابية في مصر عقب توارد أنباء عن هلاك الوهابي “أبو إسحاق الحويني”، وتضاربت الأنباء حول الحالة الصحية للحويني، فساد الغموض حول مصير الرجل الذي يصنف كواحد من قيادات العصابات السلفية بمصر.

وزاد التوتر عقب نشر نجل الوهابي المذكور “حاتم الحويني” بوستا منذ أيام على صفحته بالفيسبوك يطالب فيه العصابات الوهابية بالدعاء لوالده، مؤكدا أن حالته في بالغ الخطورة، ليتوقف بعدها “الحويني” الابن عن النشر، مما يزيد الغموض حول نهاية من يلقب بـ”مفتي السبي والنخاسة”.

وكان مرض غامض قد هاجم جسد “أبوإسحاق الحويني” في عام 2012 أدى الى تلف كبده وبتر ساقه في مايو من نفس العام، وقالت عائلة الحويني وقتها أن كل مالحق بصحته ناتج عن إصابته بمرض السكري، الذي سبق أن سافر لألمنيا للعلاج منه في عام 2011.

هل يمكن التعايش رغم الاختلاف

بقلم منير بشاى 



مقالنا اليوم يتعرض لقضية متفجرة وهى العلاقة بين اقباط مصر ومسلميها. وهى علاقة اقل ما يمكن ان توصف به انها متأزمة والزمن لم يخفف من التأزم بل زاده تأزما. وما يضيف للمشكلة ان هذه العلاقة لا يمكن تفاديها فقد كتب لنا ان نعيش معا على ارض هذا الوطن، وسواء اردنا او لم نرد، لابد ان نجد توصيفة للعيش المشترك على اساس يضمن الحد الادنى من القبول بين كل الاطراف. وهذا لن يأتى تلقائيا ولكنه يحتاج الى مجهودات وتضحيات من جميع الاطراف. 

أكبر عملية تزوير فى التاريخ

وسيم السيسي

إنها أكبر عملية تزوير فى تاريخ مصر الحديثة، وليست منذ أيام الفراعنة.. فلم يكن عند الفراعنة انتخابات، ولم يكن طوال 2500 سنة احتلالاً أى انتخابات باستثناء الحكم العلوى وما بعده.

إنها أكبر عملية تزوير، ولا أعنى بالتزوير هنا استبدال الصناديق، أو الرشوة بالمال، أو الغذاء، أو الدين، ولا المشرفين على اللجان، ودورهم فى توجيه من لا يعرفون حتى قراءة أسمائهم، ولا أجهزة الكمبيوتر حول اللجان، ولا التهديد بغرامة 500 جنيه، ولا بشنط بلاستيك بها بسكوت ومشروب، كل هذا لا يعنينى بقدر ما يرعبنى تزوير الوعى، وتجهيل 40٪ من الشعب، حتى التعليم أصبح كارثياً.. وأصبحت الأديان قبل الأوطان، بالرغم من أن الله خلق الأرض (الوطن) قبل الإنسان، وليت الدين بجوهره من حب وعمل وسماحة، إنما مفاهيم خاطئة عن الدين بكل ما تحمل من تعصب واستعلاء.


حمدي رزق

 

ما جرى كوم اللوفى!!

حمدي رزق

يرسم الدكتور حامد عبدالله بطب القاهرة صورة قلمية لما جرى فى قرية «كوم اللوفى» جديرة بالتأمل من طبيب يشخّص المرض الطائفى تشخيصاً دقيقاً. نصاً يقول:

مقالات متعلقة

  • خرطوش الملك خوفو!!

  • صمت القبور..

كان فيه بلد اسمها مصر!!!

مجموعة من البلطجية غفيرة، تميزهم الجلابيب القصيرة، كالثعابين يزحفون وهم غاضبون وثائرون، ليس من أجل ألا يجدوا ما يأكلون، ولا من أجل أنهم من مخلفاتهم يشربون، ولا من أجل أطفال لهم لا يتعلمون، ولا يعالجون، ولا حتى يحيون، ولكن لرجم وحرق آمنين يصلون!!!

ظواهر فيسبوكية

بقلم منير بشاى

        أتذكر فى فترة حكم الرئيس الاسبق جمال عبد الناصر ان جهاز أمن الدولة كان يتحكم فى كل كلمة تنشر وكل كلمة يقرأها الناس.  وكان رجال الامن يمرّون بصفة دورية على المطابع لمتابعة ما يطبع.  بل ان من يمتلك آلة كاتبة سواء فردا او هيئة كان يفرض عليه ان يرسل لجهاز امن الدولة بصمة لحروفها.  والهدف انه لو كتب احدهم منشورا معاديا للدولة تستطيع اجهزة الامن مضاهاته بما عندها من بصمات لمعرفة المصدر.  واتذكر اننى استدعيت مرة لأمن الدولة للمساءلة لاننى طبعت لكنيستنا نشرة دينية ولم اكن اعلم انها كانت تحتاج الى ترخيص.

اليوم ومع ظهور الحاسوب الشخصى وانتشار برامج التواصل الاجتماعى مثل الفيسبوك اصبحت عملية التحكم فيما ينشر ضرب من ضروب المستحيل.

       

هدية الدولة إلى مسيحيي مصر!

هالة فودة

هالة فودة

  يحلعلينا عيد القيامة المجيد، وسط أجواء تفتقد بهجة الأعياد، ويسودها الحزن بعد تفجيرات كنائس طنطا والإسكندرية وارتفاع عدد الضحايا ليضاف إلى قائمة طويلة من ضحايا الإرهاب الذي أصبح يستهدف أرواح الأبرياء من المسيحيين في دور عبادتهم قبل كل عيد. وسارعت الدولة إلى فرض حزمة من الإجراءات لمواجهة الإرهاب ومحاولة إيقاف نزيف الدم على رأسها إعادة قانون الطوارئ وإنشاء مجلس مكافحة الإرهاب والمجلس الأعلى لتنظيم الصحافة والإعلام والهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام، وكلها قرارات ستؤدي إلى مزيد من الاحتقان وتكبيل الحريات، دون ضمانة حقيقية لتحقيق الهدف الذي أُنشئت من أجله ودون تحديد للدور المنوط بتلك القوانين والمجالس في وجود قوانين ومجالس يُفترض قيامها بهذا الدور بالفعل، مثل قانون مكافحة الإرهاب وقانون الكيانات الإرهابية والمجلس الأعلي للصحافة.

  عصر الإستشهاد

بقلم هانى مراد

سمعت هذه القصة من تراثنا القبطى عندما كنت بعد طالباً فى الجامعة من فم أبانا المتنيح الأنبا اسناثيوس مطران بنى سويف أنذاك..

خلاصة القصة ان مجموعة من الذئاب هاجمت مجموعة كبيرة من الخراف و استطاعت افتراس عدد منها و بعد ذلك بفترة تحولت الذئاب الى خراف!!!

كثير من قصص الشهداء فى تاريخ الكنيسة تشهد بأن القتلى تحولوا فيما بعد الى مؤمنين بل و استشهدوا هم أنفسهم من أجل اسم المسيح.

استهداف داعش للأقباط

بقلم هانى مراد

سألني احد الأصدقاء :ما رأيك في استهداف داعش للاقباط؟

فقلت متهكماً بلغتنا المصرية الدارجة: حصل لنا الرعب !!

فأجاب مستغرباً من جوابي: و لكن الحقيقة ان الأقباط ارتعبوا بالفعل و هربت عشرات الأسر من العريش.

قلت : هذا كلام غير صحيح بالمرة و دعنا نسمي الأمور باسماءها...

هل يوجد فكر مصري تنويري؟

هل يوجد فكر مصري تنويري؟

د. وجدى ثابت غبريال

السؤال المطروح هو: هل يوجد تنوير مصري الهوية يتلاءم مع ثقافتنا المحلية الخاصة؟ أم أننا نقصد فى كل مرة نتكلم فيها عن التنوير أفكار التنويرالأوروبي؟
يدعو كل المثقفين المصريين ومن يصفون أنفسهم بالمستنيرين أو التنويريين الناس، ولاسيما مظلمي العقول، إلى ذات الشيء: التنوير!
و لم يقم هؤلاء المثقفون المستنيرون المعتدلون مطلقا بتعريف مفهوم "التنوير". فكيف يفهم الناس المطلوب منهم تحديدًا؟
لا يوجد جهد فكري واحد فى مصر يجرؤ على نشر دراسة مصرية فلسفية عن المعنى المصري للتنوير فى الثقافة المصرية.
هل هناك فكرة مصرية مستقلة للتنوير مختلفة عن الثقافات الأوروبية؟ لا أعتقد ذلك. 

سقوط دولة الخلافة في الموصل
بقلم هانى مراد
 
عندما رأيت هذه الصورة كان هذا انطباعي و كتبت ما يلي :
لا ادري ما العلاقة بين سقوط دولة الاسلام في العراق و الشام و سقوط البنطال.
و لكن الامر رمزي بامتياز حيث ان الدواعش يفكرون بنصفهم السفلي طول الوقت.
فلابد انه يعني لهم الكثير مسألة سقوط البنطال ربما أهم عندهم من سقوط الدولة الاسلامية.!!

المواطنة

بقلم هانى مراد

 

المواطنة مصطلح متداول بكثرة هذه الايام و الهدف منه التأكيد على عدم التفريق او التمييز

بين المصريين و خصوصاً بسبب الدين.

اى انه لا تمييز بين المسيحى و المسلم فى اى شىء باعتبار ان الاثنين مواطنين مصريين متساويين امام الدستور و القانون فى الحقوق و الواجبات.

 

زيورخ فى 28/2/2017

بيان اتحاد المنظمات القبطية بأوروبا ونشطاء أقباط كندا

بشأن تهجير الأقباط في سيناء

نظراً للموقف المتدهور على كافة الأصعدة في منطقة العريش تم عقد اجتماع مشترك بين اتحاد المنظمات القبطية في أوروبا واتحاد نشطاء كندا للوقوف على الخلفيات التي أدت إلى تهجير الأقباط من مدينة العريش بشمال سيناء فلذلك:

ندين نحن اتحاد المنظمات القبطية في أوروبا ونشطاء الأقباط بكندا العمليات الإرهابية التي حدثت ضد الأقباط في مدينة العريش وأسفرت عن استشهاد تسعة مصريين مسيحيين وإلى نزوح أكثر من مائة أسرة هرباً من التهديدات بالموت.

مصر والتأرجح بين الدينى والمدنى

بقلم منير بشاى

       منذ دخل الاسلام مصر فى القرن السابع الميلادى لم تعرف مصر معنى الحكم المدنى الخالص.  والمعروف ان عمرو بن العاص لم يأت لمصر داعيا لدين بل جاء غازيا للأرض للاستيلاء على ثرواتها لمصلحة العرب فى شبه الجزيرة العربية.  ومع ذلك استمر الدين يلعب دورا رئيسيا فى الحياة اليومية المصرية منذ ذلك الوقت وحتى يومنا الحاضر.

       ويمكن القول ان بقاء اقباط مصر فى البداية على دينهم ومعاملتهم على انهم اهل ذمة فرضت عليهم الجزية، كان هذا– من وجهة نظر المحتل-  يفى بالمطلوب فى ذلك الوقت.  وعندما اشتد عبء الجزية على كاهل الأقباط وخاصة الفقراء منهم اعتنق بعضهم الاسلام ظنا منهم ان اعتناقهم للاسلام سيرفع عن كاهلهم هذا العبء.  ولكن عندما احس الحكام الجدد ان هذا سيؤثر على حجم الضرائب المحصلة تراجعوا عن اعفائهم تماما من دفع الجزية اسوة بالمسلمين من اصول عربية، وظهرت بالتالى طبقة من الدرجة الثانية من المسلمين وهم الذين اعتنقوا الاسلام من اصول قبطية.

      

قصيدة لأحمد فؤاد نجم 

ينصر دينك يا بطل
قتلت ناس عُزًّل كتير
ستات، شيوخ وكمان عيال
ازحت عنا خطر كبير

دي ناس بتقول الله محبه
والمحبه دي شئ خطير
إقتل بطرس وإقتل مينا
اللي إخواتهم ماتوا في سينا
واللي ولادهم رقصوا فـي فرحك
واللي فـ ميّتم بيعزّينا

إقتل ماري وطنط تريزا

هل صار هناك دينان وعقيدتان وإسلامان؟

 

بقلم خالد منتصر

هل صار هناك دينان وعقيدتان وإسلامان؟، هل أصبح هناك -حاشا لله- وحيان مختلفان، الأول يهبط فى المشيخة والثانى يهبط فى مدينة الإنتاج؟،

هل عضو هيئة كبار العلماء فى اجتماعات الأزهر شخص مختلف عن نفس العضو فى استوديوهات الفضائيات؟!،

هل هناك فتاوى «فرز أول» تباع فى التوكيل وفتاوى «فرز تانى» تباع فى الفجالة؟!،

أسئلة تبادرت إلى ذهنى وحيرتنى حينما شاهدت الشيخ الفاضل المحترم د. أحمد عمر هاشم، وهو واحد من ركائز وعمالقة هيئة كبار العلماء وأكبرهم سناً وأقدمهم انتساباً، يفتى فى أحد البرامج بضرورة التوثيق رافضاً الاكتفاء بالطلاق الشفوى، بل ومدح فى رأى الشيخ خالد الجندى الذى هو نفس رأى د. سعد الهلالى، وهو عدم وقوع الطلاق الشفوى، وهو الرأى الذى وصفته هيئة كبار العلماء التى تضم فى تشكيلها نفس الدكتور عمر هاشم بالرأى الشاذ!!، وهذا هو رابط الفيديو https: //youtu.be/St-Vr3OxV4k

فركت عينَىّ ونظفت أذنَىّ ورجرجت فصى المخ حتى أستعيد وعيى، هل هذا الذى أراه هو نفس الشيخ الفاضل أحمد عمر هاشم الذى وجدته متحمساً فى هيئة كبار العلماء للطلاق الشفوى مهاجماً من يقول بفرضية التوثيق مؤيداً لكلام شيخ الأزهر، الذى قال إن القرار -خد بالك البيان بيقول القرار وليس الرأى- قد صدر بالإجماع!!،

هدية العيد من الأخوان للأقباط

بقلم منير بشاى

 

الى اخوتنا فى الوطن اخوان مصر الذين نحبهم من قلوبنا نشكركم من اجل هديتكم الاخيرة المرسلة بيد مندوبكم الخاص على عنوان كنيستنا البطرسية بالعباسية.  وصلتنا هديتكم بكامل وزنها ال 12 كيلوجراما وتم توزيعها عل كل سيدة وولد وبنت وحتى الاطفال تماما كما اردتم.  ونحن نعلم انكم سعداء بمعرفتكم بوصولها فقد رأينا فيديوهات رد الفعل فى الشوارع من الذين فرحوا وكبّروا "الله اكبر" وكانت السعادة تملأ وجوههم وكأنه قد جاءهم نبأ النصر العظيم.

       مغزى اختيار هذا التوقيت ليرسل الاخوان للاقباط هديتهم لا يغيب عن أحد.  العالم كله يستعد للاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح.  فى كل بقاع الارض تقام الزينات والاضواء وتصدح الموسيقى وتترد الاغانى ويذهب الناس لشراء الهدايا للكبار والصغار ويتبادلون بطاقات التهنئة مع التمنيات الطيبة بالسعادة والفرح.

      

سؤال لازال يرددة بعض المشككين في عقيدتنا المسيحية وايماننا الاقدس بالسيد المسيح لة المجد

هل قال السيد المسيح انا هو اللة فاعبدوني والاجابة بالطبع نعم قالها السيد المسيح عدة مرات وفهمها

جميع سامعية انة السيد الرب المسياالذي تكلم وتنبا عنة الانبياء وكل اعمالة وصفاتة شاهذة انة اللة المتجس

فهو الكائن

الكائن

يقول السيد المسيح لة المجد في يوحنا الاصحاح الثامن ابوكم ابراهيم تهلل ان يري يومي فراي وفرح فقال لة اليهود ليس لك خمسون سنة بعد افرايت ابراهيم فقال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم فبل ان يكون ابراهيم انا كائن

بقلمهانى مراد

دم الشهداء

سؤال لكل مسيحي في مصر :

 كم يساوي دم الشهداء ؟

بلغة أخري ما الذي يعوضنا كمسيحيين و كمصريين عن شهداء اليوم ؟

كمسيحيين..

التعويض الوحيد المناسب هو الاستفاقة و رجوعنا اليه..

الرجوع اليه بالقلب و ليس بالمظاهر الكاذبة ..الاستقواء به و ليس باي إنسان او نظام .

هاجرت لأمريكا وتركت قلبى فى مصر

بقلم منير بشاى

        اخذنا عن جدودنا الارتباط بالارض.  وفى الوقت الذى انتشرت شعوب أخرى فى كل بلاد العالم سعيا للتجارة ظل المصريون مرتبطين بوطنهم يفلحون أرض مصر ويعيشون من خيرها.

عاشت اسرتى فى مدينة اسيوط بصعيد مصر وهى المدينة التى تفتخر باصولها الفرعونية.  وارتبطت بهذه البقعة ولم تتركها الا عن اضطرار.  وإلى وقت قريب كان هذا التقليد عرفا متبعا.  وقيل ان احد أعمامى عاش ومات فى مدينة اسيوط دون ان يغادرها حتى الى المدينة المجاورة.

ولذلك عندما التحقت بجامعة القاهرة وبعدها قررت البقاء للعمل بمدينة القاهرة، تضايقت اسرتى واعتبرتنى قد هاجرت.  ولكن الذنب الذى لم يغفروه لى كان يوم عرفوا اننى قدمت طلبا للهجرة.  وكانت امى تنظر الى الأمر بحزن وكأننى قد مت.  واذكر انه اقيم فى بيتنا فى الليلة السابقة لسفرنا ما يشبه سرادق العزاء بين الباكين والمواسين والفقيد الذى هو انا يشارك فى جنازته.  وفى اليوم التالى كانت ارض المطار مليئة بالاقارب الذين جاءوا ليشيعوننى الى المثوى الأخير.

 عار على شيخ الأزهر أن يذهب للتعزية بالكاتدرائية

سيد القمنى

لست ممن ينتظرون وقوع الحدث ليتاجر به ويدلي بدلوه، ولست ممن يظهرون فقط في المصائب لجني الفوائد، ولا ممن يشقون الجيوب ويلطمون الخدود في لحظة بعينها لينصرف بعدها لعدّ مكاسبه والإنصراف إلى منافع أخرى أو لشئونه وملاهيه ، فقد سبق وأمضيت العمر وقلت كل ما يمكن قوله تشخيصا وعلاجا، وقدمت مئات الدراسات الموثقة التي لا تبغي سوى وجه الوطن ومواطنيه، وقدمت عشرات التحذيرات وفي كل مرة كان الحدث يؤكدها، وها هي نبؤاتي التي سخر منها كتاب السلطان والمشيخة واقع ماثل أمامكم، وليتها خابت وطاشت وليتني كنت من جلادي الذات كما قالوا،  وليتني كنت مجرد متشائم أو كذوب كما قال آخرون، حتى لا يلطخ وجهي عار وطني. 

(إسعفيني يا عين) سمعتها كثيرا في أغنية أم كلثوم ، لكني لم اعرف مذاقها الحقيقي إلا ليلة مجزرة كنيسة القديسين ، فقلبي كان يوشك أن ينشق وأبحث عن دمعة واحدة تخفف وطأته فلا تأتي ، والفم أصابة التصلب فلا تخرج منه الصرخات بعدما تيبس الحلق وجف وصار حطبا فكتم الصرخة وكمم الصوت . 

للمرة الثانية فاطمة ناعوت تكتب رسالة إلى شيخ الأزهر من مصري مسيحي 2

بقلم فاطمة ناعوت

نشرتُ هنا يومَ الأحد الماضي، في نافذتي الأسبوعية بجريدة "اليوم السابع"، الجزءَ الأول من الرسالة التي أرسلها لي طبيبٌ مصريًّ يعيش في كندا، من أجل أن أرسلها بدوري إلى فضيلة شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب. ولأن ما على الرسول إلا البلاغ، فإنني أقوم بدوري كاملا غير منقوص في نقل الرسالة يدًا بيد، دون أدنى تدخّل مني في مضمونها لا بالزيادة ولا بالنقصان؛ طامحةً في أن يقرأها مَن أُرسلت إليه، ومَن يعنيه الأمر.

واللهُ، وإفشاءُ السلام والمحبةُ، من وراء القصد.

الرجولة

بقلم منير بشاى

 

عندما كتب الرسول بولس الى أهل كنيسة كورنثوس "كونوا رجالا تقووا" (1كو 16: 13) كان يخاطب الذكور والاناث على حد سواء. فالرجولة لا تعنى بالضرورة انتماء جنسيا، ولكنها تعبر عن مجموعة من الفضائل مثل الجدعنة والشجاعة والشهامة والوفاء المطلوبة من كل البشر. 

والرجولة تعنى شجاعة الاعتراف بالخطأ وتحمل مسئوليته. ولكن منذ زمن ابونا آدم وامنا حواء والانسان يتنصل من مسئوليته ومعها يتنصل من رجولته. 

ترامب بين الكارهين والعاشقين
بقلم منير بشاى

 

لعلنا ادركنا الآن بعد فوز ترامب فى الانتخابات وحلفه اليمين ليصبح الرئيس الامريكى ال 45 ان ترامب لم يكن المرشح التقليدى الذى عهدناه. كان ترامب حديث العهد بالسياسة وكان خصما لهيلارى كلينتون السياسية المخضرمة التى تحمل خبرات سياسية يندر ان تتجمع فى شخصية واحدة. فهى دارسة للقانون من احدى جامعات امريكا العريقة وكانت سيدة امريكا الأولى فى ولايتين ناجحتين لزوجها الرئيس الأمريكى الاسبق بل كلينتون حيث كان لها دورا فعالا وليس مجرد زوجة رئيس. وبعد ذلك مثلت ولاية نيويورك فى الكونجرس الامريكى. ثم خاضت معركة انتخابية مؤثرة ضد باراك اوباما وان كانت لم تهزمه. وبعد ذلك شغلت منصب وزيرة خارجية امريكا. 

الوطن! 

مدحت قلادة

كلمة من أحرف ثلاثة تحمل وتجسد معانٍ لا حصر لها.. 
فكلمة الوطن تجسد الأمن والأمان،والانتماء..السلام والاطمئنان والراحة. 
الوطن! هو مسقط رأس الآباء والأجداد، هو مكان يحمي ويأوي..
الوطن! في قلب أبنائه ليس سكنة في المكان فقط،بل هو حب لا نهائي وعشق لذرات ترابه هوائه ..شوارعه...
الوطن! حب، دفء، حماية، أمان.
الوطن! ليس فقط أرض بل سلطات تضمن وتؤمن مستقبل الأبناء بلا تفرقة في لون ، أو دين ، أو جنس 
التايم المصرية
مفاجأة من العيار الثقيل .. ترامب يرشح السيناريو تيد كروز صاحب قانون اعلان الاخوان منظمة ارهابية لمنصب النائب العام

التايم المصرية

ترامب يرشح السيناريو تيد كروز صاحب قانون اعلان الاخوان منظمة ارهابية لمنصب النائب العام

وطلب ترامب من الشرطة الفيدرالية سرعة حصر اعداد الاخوان المقيمون فى امريكا ورصدهم واعتقالهم لتورطهم فى اعمال العنف وفوضى لحساب هيلارى كلينتون
وعلى جانب اخر ماذا يجرى فى الولايات المتحدة الأمريكية الان وتحديدا فى فترة تسليم الحقائب بين الرئيس المنتهية ولايته أوباما والرئيس الجديد “ترامب” وما هو دور دوائر صنع القرار فى الولايات المتحدة والأجهزة المعلوماتية خاصة المخابرات المركزية ..

أسئلة كثيرة ومهمة والمعلومات فيها كثيرة ومتضاربة أيضا لكن هذا كله لا يعنينا وبل يعنينا فى الأساس اية ملفات تتزين باسم مصر ومنطقتنا العربية فى وقت تعلو فيه المصالح على أى شىء وكل شىء .

دعائم الديمقراطية الأمريكية

بقلم منير بشاى

       فى الانتخابات الرئاسية الامريكية الاخيرة رأينا نموذجا حيا للديمقراطية الصحيحة.  ورغم وجود مشاعر سلبية عند بعض الناس تجاه امريكا، ولكن لا يستطيع احد ان ينكر أن امريكا هى التى صنعت الديمقراطية وان الديمقراطية هى التى صنعت امريكا.  وفيما يلى بعض الدعائم الاصيلة التى تقوم عليها الديمقراطية الأمريكية فيما يتعلق باختيار رئيس البلاد.

1-  اتاحة حق الترشح

       الترشح لمنصب الرئيسفى امريكا هو حق متاح لمن يريد.  لا توجد بأمريكا عائلة مالكة ولا طبقة من الامراء او النبلاء.  ولا يوجد توريث للحكم او استيلاء على السلطة بالانقلابات او الثورات.  لقد وجدنا رئيسا يتم انتخابه وينتمى الى طبقة السود التى كانت تعانى العبودية منذ عهد قريب.  ووجدنا رؤساء ممن ينتمون الى الطبقات الدنيا.  وروعة الممارسة ليست فقط فى وجود قانون يقرها ولكن فى وجود ناخبين ينفذوها وينتخبون من يعتقدون انه الأصلح للمنصب رغما عن لونه او عرقه او دينه.  نعم هناك بقايا للعنصرية فى امريكا ولكنها اقل من بلاد كثيرة.

الحشاشين وبدايات العمليات الانتحارية

إعداد – مؤمن سلام 

هي الطائفة الإسماعيلية النزارية، انفصلت عن الفاطميين في القرن الثامن الميلادي لتدعو إلى إمامة نزار بن المستنصر بالله ومن جاء مِن نسله، واشتهرت ما بين القرن الثامن والقرن الرابع عشر، وكانت معاقلهم الأساسية في إيران وأيضاً في الشام بعد أن هاجر إليها بعضهم من إيران. أسس الطائفة الحسن بن الصباح الذي اتخذ من قلعة آلموت في ايران مركزًا لنشر دعوته وترسيخ أركان دولت

ضبط 14 من المتورطين في فتنة النغاميش بسوهاج

أكد اللواء مصطفى مقبل مدير أمن سوهاج، أنه تم ضبط 14 من المحرضين والمشاركين في فتنة قرية "النغاميش" التابعة لدار السلام في المحافظة.

وأضاف مقبل في تصريحات صحفية أمس الجمعة، أنه تمت السيطرة على الموقف بفضل روح المودة والتسامح التى تسود بين أهل القرية، مطالبًا الأهالي بضبط النفس.

ألله أكبر..يا رب استر!

بقلم منير بشاى

 

       بعد ان اردى الارهابى السفير الروسى أرضا وقف امامه يقفز زهوا وهو يصرخ "ألله أكبر".

       المسلمون يرددون عبارة "الله اكبر" والمسيحيون يرددون عبارة "المجد لله".   التعبيران متشابهان فى دلالتهما وهو تمجيد الذات الالهية.  و كلاهما يعبران عن معنى سامى وهو الاعتراف بعظمة الله وقدرته.  والانسان بترديده "الله اكبر" من المفروض انه يقدّم الحمد لله على احساناته ويعترف بفضله.  ولكن للاسف استطاع بعض الناس ان يحوّلوا ما بالمفهوم من جمال المعنى وسمو المقصد الى عكس هذا تماما.

     

كيف أنسى قبطيتى؟!

بقلم منير بشاى

(مهداة لكل من ازعجهم التعريف بهوية  مجدى مكين، ضحية التعذيب والقتل بمركز الاميرية، على انه قبطى.  ولا يختلف الامر لو لم يكن الرجل قبطيا فهو انسان.  ولكن نعرف ان مئات الاحداث التى تحدث لاقباط مصر تثبت ان معاناتهم كانت اساسا بسبب كونهم اقباط)

        تتردد من حولنا فى هذه الايام شعارات تطالبنا بان نباعد انفسنا عن تسمية انفسنا اقباطا، وتدعونا الى ان نتذكر فقط اننا مصريون، وكأن هذا يتعارض مع ذاك! مع ان كلمة قبطى معناها مصرى.  ومع ذلك اذا كانت الدولة تريد الأقباط ان ينسوا انهم اقباط ألا يجب ان تكون هى القدوة فتنسى اننا اقباط وتتذكر فقط اننا مصريون لنا نفس الحقوق وعلينا نفس الواجبات؟

       

خالد منتصر

ردم البركة أفضل من رش البيروسول

خالد منتصر

شاب تركى 22 سنة، كما أخبرتنا وكالات الأنباء، هو قاتل السفير السوفيتى فى أنقرة، شاب فى نفس سن الإرهابى الذى فجّر الكنيسة البطرسية، وقبلهما أطفال فى سوريا والعراق يربطون على خصورهم الأحزمة الناسفة لتفجير أقسام شرطة وتجمعات جيش... إلخ، عربات نقل يقودها شباب فى نفس السن أيضاً لدهس المدنيين العزل فى نيس وبرلين خلال أوقات ذروة السياحة والاحتفالات والأعياد!!

شباب مصرى منهم من كان فى كلية الهندسة أو الطب أو الصيدلة، ومنهم من كان رياضياً حكم كرة أو مغنياً فى فرقة جاز!! صار التجنيد الداعشى والقاعدى يستهدف الأطفال والمراهقين، صاروا هم المشتل الإرهابى الجديد، ولنا فى إسلام يكن ورفاقه ممن انضموا لداعش أسوة ودليلاً!! اختيار ذكى وشرير من تلك المنظمات الفاشية الإجرامية، إنها سن عدم الثبات الانفعالى والتطرف السلوكى والإحباط السريع والمثاليات المبتغاة والشهوة الجارفة والمود المتذبذب والثقافة البدائية.

فرنسا – انتخابات اليمين: ما سر تهجم فرانسوا فيون على الإسلام؟

 

يتسابق مرشحا اليمين الفرنسي فرانسوا فيون وآلان جوبيه الأحد في الدورة الثانية من الانتخابات التمهيدية التي سترشح أحدهما لانتخابات الرئاسة في 2017. فما هو موقف فيون من الإسلام الذي يعتبره “مشكلة” وإلى أي مدى ساهم هذا الموقف في دفعه السياسي المفاجئ؟

يعتبر العديد من المراقبين والسياسيين أن برنامج رئيس الحكومة الفرنسية السابق فرانسوا فيون، والمرشح للدورة الثانية في انتخابات اليمين التمهيدية، “محافظ جدا” و”خطير” لانكماشه على مفهوم ضيق للهوية. ورجح كثيرون أن فوزه المفاجئ في الدورة الأولى يعود لاستقطابه شريحة كبيرة من المصوتين أغلبها من الكاثوليكيين المحافظين بمختلف شرائحهم وبينهم المناهضين للإجهاض وزواج المثليين.


2014 united copts .org
Copyright © 2019 United Copts. All Rights Reserved.
Joomla! is Free Software released under the GNU General Public License.